أخبار عاجلة
الرئيسية / الفجر السياسي / المجتمع المدني والسياسة / مدينة سلا في طريقها إلى التخلص من أحد أكبر دور الصفيح بالمدينة (سهب القايد)

مدينة سلا في طريقها إلى التخلص من أحد أكبر دور الصفيح بالمدينة (سهب القايد)

انطلقت بحر الأسبوع الماضي، عملية إعادة إيواء قاطني أحد أكبر الأحياء الصفيحية “سهب القايد” بمدينة سلا، حيث بدأت الساكنة التي أتممت كل الإجراءات الخاصة بالإستفادة، والتي تتم في عين المكان من أجل تسهيل المساطر الإدارية كما دعا إلى ذلك عاهل البلاد في معظم خطاباته، بهدم منازلها وفي تعاون تام مع السلطات.

وعلى غرار سابقاتها فإن هذه العملية التي يشرف عليها بشكل فعلي وبتتبع مستمر عامل عمالة سلا “عمر التويمي”، و بتعاون كل من السلطات المحلية وبتنسيق مع المصالح الخارجية، حبث إلى حدود اليوم فإن العملية تمر في ظروف يطبعها الإحترام والشفافية بين المستفيدين و اللجنة المختلطة المشرفة على العملية،.

وتأتي هذه العملية من أجل استئصال النقاط السوداء التي تشوه جمالية المدينة، وكذا لتحسين ظروف عيش الساكنة المعوزة التي تعاني الفقر والهشاشة لما يفوق الأربعين سنة.

وسيستفيد من هذه العملية ما يقارب 1700 مستفيد، سيتمكن معظمهم من الاستفادة من بقع أرضية بجهة بوقنادل.

هذا إلى حدود الساعة، وكما عاينت ذلك جريدة  “الفجر نيوز”، فقد استحسنت الساكنة طريقة تعامل اللجنة والسلطات المشرفة على هذه العملية، والتي تعتبر نموذجا كما هو الشأن بالنسبة للمستفيدين بحي تابريكت وسانية الشرقاوي والدوار الجديد، رغم وجود بعض التخوفات من لدن بعض الساكنة من قبيل طول المدة الزمنية التي قد تستغرقها عملية إعادة الإيواء مما قد يضطر معه المستفيدين من العملية إلى تحمل عبء الكراء إلى حين الانتهاء من البناء وإعادة الإسكان.

 

جدير بالذكر، أن عملية إيواء وترحيل قاطني “سهب القايد” الصفيحي، كانت تعتبر من الملفات الصعبة التي لم يجرؤ عامل أو والي ناهيك عن المنتخبين على الإقتراب منها، لكن يبذو أن إرادة السلطات العليا كانت قوية هذه المرة في حل هذا الملف الشائك.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أغلبية ثلاثة أحزاب تغلف الباب خلفها وتشرع في اقتسام الحقائب

الفجر نيوز – متابعة ما بين تعيينه في العاشر من شتنبر من قبل الملك محمد ...