الرئيسية / مال وأعمال / مذكرة حكومية تنشر غسيل المحروقات في المغرب “ممارسات غير مشروعة أخلت بقواعد المنافسة”
autosurf

مذكرة حكومية تنشر غسيل المحروقات في المغرب “ممارسات غير مشروعة أخلت بقواعد المنافسة”

الفجر نيوز ـ الرباط

كشفت مذكرة الحكومة حول قطاع المحروقات، معطيات خطيرة بخصوص مشروع التسقيف، والتي سبق أن وجهتها الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة إلى مجلس المنافسة في سياق الرأي الذي أعده في هذا الشأن.

ويتضح من خلال هذه المذكرة، التي يتم نشرها لأول مرة في الجريدة الرسمية، وجود ممارسات غير مشروعة أخلت بقواعد المنافسة بعد تحرير قطاع المحروقات.

تقول المذكرة إنه “حسب عدة مصادر، ونتيجة ارتفاع هوامش ربح شركات التوزيع، تم بروز بعض الممارسات الغير مشروعة المخلة بتوازن القطاع، حيث تقوم الشركات بتزويد بعض النقالة الدخيلين على قطاع المحروقات بأثمنة منخفضة مقارنة بالأثمنة التي يتم فوترتها لمحطات الوقود”.

وتضيف المذكرة بأن هؤلاء النشطاء الغير الشرعيين يعملون”على تزويد مجموعة من مهنيي النقل والمصنعين وحتى بعض محطات الوقود، مما أخل بقواعد المنافسة. كما أن هذه الممارسات تهدد سلامة المواطنين، باعتبار أن هذه العربات الغير مرخصة تقوم بنقل كميات كبيرة من المحروقات يجهل وجهتها ومصدرها وأماكن تخزينها”. حسب ماجاء في نص المدكرة

من جانب آخر، كشف مجلس المنافسة، بمناسبة نشر رأيه حول التسقيف في قطاع المحروقات في الجريدة الرسمية، عن تفاصيل النص القانوني الذي أعدته الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة.ونص مشروع القرار على تحديد الأسعار القصوى التي تشترى بها المحروقات السائلة في اليومين الأول والسادس عشر من كل شهر، وفقا لعناصر بنية الأسعار المرفقة بالقرار.

وحسب هذا المشروع، فإن الأسعار الأساسية التي تباع بها المحروقات السائلة تشتمل أساسا على مصاريف وهوامش التوزيع، وهوامش البيع بالتقسيط، وعملية التصحيح عند البيع بالتقسيط عن تغير حرارة المخزونات لدى البائعين، إلى جانب نسبة تحدد في 0.5 في المائة من سعر الجملة فيما يتعلق بالسيلان عند بيع الوقود الممتاز والغازوال بالتقسيط. وأكد القرار على أنه “لا يمكن الزيادة في الأسعار الأساسية القصوى التي تباع بها المحروقات السائلة للجمهور إلا بمبالغ فوارق النقل التي سيتم تحديدها حسب مناطق التزويد”.

وعلى صعيد متصل، تظهر المذكرة التي توصل بها المجلس حول دوافع طلب الحكومة إدراج أسعار المحروقات ضمن المواد والخدمات المقننة أسعارها اعترافا للجهاز التنفيذي بحقيقة الارتفاع الذي شهدته الأسعار بعد تحرير القطاع. وسجلت وزارة الشؤون العامة العامة والحكامة “توسيع الفارق بين الأسعار المحتسبة استنادا إلى تركيبة الأسعار ما قبل التحرير والأسعار المعتمدة”.

وسجلت الحكومة أن الفارق تعدى في بعض الفترات ولدى بعض الموزعين حوالي 1.50 درهما للتر، خاصة في بداية التحرير. وتوضح المذكرة أنه إذا تمت إضافة الفوارق إلى الهوامش التي يستفيد منها القطاع قبل التحرير، والتي تبلغ 60.35 سنتيما للغازوال و74.61 سنتيما بالنسبة للبنزوين، فهذا الفارق سيتعدى درهمين للتر، مما يفيد ارتفاعا في هامش الربح الخام”.

واعترف بعض المهنيين، حسب مذكرة الحكومة، برفع هوامش ربحهم خاصة خلال السنتين الأولتين بعد التحرير. وقد تراوحت هذه الهوامش بين 1.20 درهم و1.45 درهم للتر، موزعة بين شركات التوزيع وأرباب المحطات”. وتضيف المذكرة: “إذا قارنا هذه الهوامش مع تلك المطبقة قبل التحرير، فسنستنتج أن نسب الارتفاعات تفوق 80 في المائة وقد تصل إلى 140 في المائة”.

المصدر: الفجر نيوز
Autosurf Websyndic

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرنسا : تسجيل أول حالة وفاة لمواطن فرنسي بسبب “فيروس كورونا”

الفجر نيوز – وكالات أعلنت السلطات الصحية في فرنسا تسجيل أول حالة وفاة لمواطن فرنسي ...

%d مدونون معجبون بهذه: