أخبار عاجلة
الرئيسية / الفجر السياسي / مستشرق إسرائيلي: المغرب استعان باللوبي اليهودي للحصول على اعتراف أمريكي بمغربية الصحراء

مستشرق إسرائيلي: المغرب استعان باللوبي اليهودي للحصول على اعتراف أمريكي بمغربية الصحراء

الفجر نيوز – متابعة

قال المستشرق الإسرائيلي إيهود يعاري، الباحث بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إن ملك المغرب محمد السادس اتخذ قرار التطبيع مع تل أبيب، بعد أن أدرك المغاربة أنهم لن ينالوا اعترافاً أمريكياً “بالسيادة” على الصحراء الغربية من الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

وذكر المستشرق الإسرائيلي إيهود يعاري، في مقال نشره على موقع قناة 12 العبرية، أن ملك المغرب قرر الذهاب مع ترامب في أيامه الأخيرة داخل البيت الأبيض، معتقداً أن الاتفاق مع الرباط لا يشبه الاتفاق مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

ورأى يعاري الوثيق الصلة بأجهزة الأمن الإسرائيلية، أن التطبيع مع المغرب يركز على خطوتين في المرحلة الأولى، وهما إعادة العلاقات الرسمية لمستواها قبل عام 2002، وتسيير رحلات جوية مباشرة بين الرباط وتل أبيب، مستبعداً في الوقت عينه عقد اتفاقيات تطبيع وتبادل سفراء في الوقت الراهن.

وأشار يعاري إلى أن الديوان الملكي المغربي أعلن أن هذا التقارب مع “إسرائيل” لا يخل من التزامه بالقضية الفلسطينية وحل الدولتين، مستدركاً: “لا ينبغي الاستخفاف الإسرائيلي بهذا الإنجاز السياسي من المغرب، حتى لو جاء بلغة غامضة اختارها المغاربة حالياً”.

وتابع يعاري: “لأن المغرب يسعى منذ 45 عاماً للحصول على اعتراف أمريكي بضم الصحراء الغربية لأراضيه، ولجأ لمساعدة إسرائيل واللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لضمان ذلك”.

وكشف يعاري النقاب عن أن معارك الجيش الصحراوي ضد الجيش المغربي “وصلت عام 1975 إلى طريق مسدود، بعد أن بنى المغاربة بمساعدة نصيحة ومعدات من إسرائيل جداراً طوله ألف كيلومتر يحيط بمعظم الصحراء الغربية، ويستخدمه لوقف الغارات ضد جيشهم”.

كما أشار إلى أن “قرب المغرب من السعودية، والروابط المتفرعة بينهما، يسهل على الرياض اتباع خطوة مماثلة لما قامت به الرباط تجاه إسرائيل، ما يعني شق طريق نحو التطبيع الكامل، لأنه عندما تتبنى المغرب هذه السياسة، يكون هناك تشجيع كبير، ليس فقط للسعودية، بل للدول الإسلامية بمنطقة الصحراء مثل موريتانيا ومالي والنيجر، ودول القرن الإفريقي مثل جيبوتي وسلطنة عُمان”.

وأكد المستشرق الإسرائيلي في ختام مقاله التحليلي، أنه “يتحتم على إسرائيل التذكر بأن تنفيذ التطبيع بدأ بالاتصالات التي سبقت التطور الدراماتيكي من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات، ورئيس الموساد يوسي كوهين، الذين اعتمدوا على حقيقة أن هناك علاقة شبه مفتوحة بين إسرائيل والمغرب منذ 70 عاماً، لا تشمل السياحة المجانية فحسب، بل التعاون الأمني والاستخباراتي”، كما قال يعاري، نقلاً عن مصادره الوثيقة في المؤسسة الأمنية.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متابعة سلفيي حي زواغة بفاس في حالة سراح بتهمة أداء صلاة التراويح رغم حظر التنقل الليلي

الفجر نيوز – متابعة أفرجت محكمة فاس اليوم الاثنين عن السلفيين الذين تم اعتقالهم صباح ...