الرئيسية / الجريمة والعقاب / شطط “مخازنية طنجة” في حق نائب وكيل الملك.. رئيس هيئة حقوقية يتساءل ماذا لو تعلق الأمر بمواطن عادي؟

شطط “مخازنية طنجة” في حق نائب وكيل الملك.. رئيس هيئة حقوقية يتساءل ماذا لو تعلق الأمر بمواطن عادي؟

الفجر نيوز – متابعة

أثارت واقعة اتهام عنصرين من القوات المساعدة بالإعتداء على نائب وكيل الملك بإحدى نقط المراقبة بأحد أحياء مدينة طنجة، الكثير من اللغط مع العلم أن مثل هكذا حوادث تكررت خلال فترة حالة الطواريء التي تعيشها المملكة.

وذكرت مصادر إعلامية، أن عدد من المنتمين إلى الجسم القضائي لم يستسيغوا تعرض زميلهم إلى العنف، حيث أوضحت ذات المصادر، أن عدد من القضاة أكدو في تدوينات على صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي “الفايس بوك” على ضرورة اتخاذ القانون لمجراه بشكل عادل وحازم بما يضمن كرامة الأشخاص وصون حرمة المؤسسات، على اعتبار أن التنازل يُبقي آثارا سلبية على الضحية والمؤسسات، في إشار إلى رفضهم مساعي الصلح.

وفي هذا السياق عبر عدد من المتتبعين عن إدانتهم لكل أنواع الشطط الذي قد تمارسه السلطة على أي مواطن مغربي بغض النظر عن منصبه أو صفته أو مكانته الإجتماعية، باعتبار أن القانون يجب أن يسري على الجميع دون تمييز، ولا يجب الإنتظار إلى حين أن  تنتهك أو تمس حقوق مسؤولين في السلطة.

وفي إحدى التعليقات التي جاءت على خلفية هذه الواقعة، تساءل رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، السيد إدريس السدراوي، عن ماذا لو حصلت  هذه الواقعة لصحفي أو حقوقي أو أي مواطن عادي؟ مستدركا أنه لربما “تمت متابعته بتهمة إهانة موظف عمومي”، وأضاف ذات المتحدث: أنه “مع إدانتنا طبعا، للاعتداء ورفضنا لمنطق التشفي، على الدولة حقا أن تضع حدا لكل أنواع الشطط وأن يتوقف هذا القمع المقنع بمحاربة كورونا”.

جدير بالذكر أن الوكيل العام للملك بطنجة، أمر بفتح تحقيق عاجل في موضوع اعتداء عنصرين من القوات المساعدة على نائب وكيل الملك بإحدى نقط المراقبة بأحد أحياء مدينة طنجة، على خلفية اعتدائهم اللفظي والجسدي على المسؤول القضائي.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نقابة الصحافة تمسك العصا من الوسط .. نلتزم بالحفاظ على حقوق جميع أطراف قضية الريسوني

الفجر نيوز – الرباط قالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في بلاغ لها بخصوص توقيف الصحافي ...

%d مدونون معجبون بهذه: