الرئيسية / أعمدة ومقالات / رموز المغرب تحترق
autosurf

رموز المغرب تحترق

بقلم: مصطفى كرين

قبل أشهر قليلة قام مجموعة من “المغاربة ” بإحراق العلم الوطني بفرنسا ، وبادر البرلمان آنذاك إلى الاحتجاج والوقوف بشكل رمزي من أجل التنديد بهذه الفعلة الشنيعة ، واكتفى السادة النواب بتلك الحركة البهلوانية وكأنها كافية لتبرير ما يتلقونه من امتيازات وأموال طائلة تصرف عليهم من جيوب المواطنين ومن خزينة الدولة التي يفترض فيهم الذود عنها.

واليوم نشرت الجرائد الوطنية، بالصدفة وإن كانت ليست صدفة، على صدر صفحتها الأولى خبرين يحملان الكثير من الدلالات على المأزق الذي تعيشه المؤسسات والاحتقار الذي يتعرض له الوطن من ذويه وأهله ، فمن جهة هناك أخبارا جديدة عن عودة الانفصاليين للمساس بالعلم الوطني وإحراقه وإحراق صورة الملكين محمد السادس والحسن الثاني بكل ما يحمله ذلك من رمزية، ونسبت الجرائد هذا الفعل لمن أسمتهم ب “مافيا ” المخدرات.

ومن جهة ثانية هناك أخبار عن رفض البرلمان الانضباط للقانون والخضوع للمحاسبة وتمكين المجلس الأعلى للحسابات من القيام بمهامه التي أنشأ من أجلها، وحيث أنه لا يمكن وصف الرفض الجماعي والمنظم والمنهجي للقانون إلا بسلوك “المافيا ” أيضا، هذا السلوك المطبوع بالتمرد والذي يحتوي في جوهره على نفحة انفصالية بمعنى آخر، فتلك مافيا وهذه تتصرف كالمافيا، وإن سلوك كل واحدة منهما يعطي المشروعية والمصداقية لسلوك الآخر.

فبينما سيتساءل تجار المخدرات : لماذا يخضعون لقانون لا يخضع له صانعوه أصلًا ؟ سيقول البرلمانيون لأنفسهم : لماذا الخضوع للمحاسبة من طرف المؤسسات ورموز المملكة مستباحة بهذا الشكل ؟ إنها تجارة الفوضى . إن تزامن هذين الحدثين يكشف حالة التفكك التي وصل إليها المشترك بيننا والانهيار التام الذي أصاب شعور الانتماء لهذا الوطن ويعطي فكرة عن درجة الخطورة التي أصبح عليها الوضع السياسي في البلاد ، ويمهد بدون أدنى شك أو مواربة لهجرة جماعية نحو المجهول .

المصدر: الفجر نيوز
Autosurf Websyndic

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرنسا : تسجيل أول حالة وفاة لمواطن فرنسي بسبب “فيروس كورونا”

الفجر نيوز – وكالات أعلنت السلطات الصحية في فرنسا تسجيل أول حالة وفاة لمواطن فرنسي ...

%d مدونون معجبون بهذه: