أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا وحوادث / انتقادات لاذعة تطال شركة النظافة “ميكومار سلا” حول جودة الخدمات المقدمة بعد استحواذها على المقاطعات الخمس

انتقادات لاذعة تطال شركة النظافة “ميكومار سلا” حول جودة الخدمات المقدمة بعد استحواذها على المقاطعات الخمس

الفجر نيوز – سلا

سجل عدد من ساكنة مدينة سلا على مستوى المقاطعات الخمس، مجموعة من الإنتقادات والملاحظات على مايشهده تدبير استغلالية “ميكومار سلا” من ارتجالية في التسيير على مستوى توظيف العنصر البشري وتراجع ملحوظ في الخدمات وعدم الإلتزام ببعض بنود دفتر التحملات ناهيك عن سياسة الآدان الصماء التي تنهجها إدارة الشركة مع ملاحظات ومؤخدات مستشاري المقاطعات، الأنكى من ذلك أن مسطرة معالجة الشكايات باتت تخضع لإجراءات بيروقراطية معقدة تفرض إبلاغ رئيس مكتب المراقبة والتتبع التابع للجماعة وتدوينها بمحضر يومي للشكايات ثم بعد ذلك تقديمها لإدارة شركة ميكومار، الأمر الذي يؤثر على فاعلية وسرعة معالجة الملاحظات.

وتزامن هذا التقصير والتهاون في تقديم الخدمات مع استحواذ الشركة المذكورة على الصفقة الجديدة التي بموجبها حصلت “ميكومار” على التدبير المفوض لقطاع النظافة والنفايات المنزلية والمشابهة بمقاطعتي لعيايدة وتابريكت وبذلك تكون “ميكومار” قد أحكمت سيطرتها على قطاع النظافة في مدينة سلا وبالتالي خلا لها الجو أن تفعل ماتشاء دون منافسة تذكر، حيث حتمت سشاعة مدينة سلا بأحيائها المترامية الأطراف، تدوير الآليات التي تتوفر عليها الشركة في انتظار اقتناء آليات إضافية من شاحنات و حاويات ووسائل العمل الجديدة، وتجديدها على مدى 7سنوات كما هو مسطر في عقد التفويض.

استفراد الشركة المعنية بتدبير قطاع النظافة في هاته المدينة المليونية ستكون له عواقب وخيمة كما  وسبق أن حذر من ذلك عدد من الفاعلين والمتتبعين للشأن السلاوي، حيث أن احتكار الشركة لتدبير قطاع النظافة بسلا بمفردها، سيضعها في تحدي تجاوز الإنتقادات والمؤخذات التي بموجبها تم فسخ عقد التدبير المفوض مع الشركة السابقة “أوزون” والتي سُجل عليها آنذاك تهاونها وضعف خدماتها بسبب اهتراء أسطول الحاويات وتردي خدمات الشاحنات ناهيك عن تجاهل مشاكل العمال و مطالبهم، الأمر الذي يُحتم على مجلس جماعة سلا، التدخل بحزم لدى هذه الشركة للوفاء بالتزاماتها حتى لاتكون ساكنة الأحياء المعنية ضحية سوء تدبير إدارة الشركة المفوض لها.

هذا، وحسب بنوذ دفتر التحملات فإن الشركة تلتزم بخدمات جمع النفايات المنزلية، من كنس وتنظيف وجمع مخلفات البناء والمخلفات الخضراء لفائدة الساكنة، غير أنه وحسب مصادر محلية، فقد سجلت إحدى الجولات الميدانية التفقدية لأعضاء مجلس مقاطعة بطانة مؤخرا على مستوى حي السلام بغية الوقوف على الشوارع والازقة التي تحتاج إلى الصيانة أو إعادة التبليط، سجلوا خلالها تقصيرا واضحا من طرف الشركة المفوض لها وقد هم ذلك على الخصوص عملية كنس وتنظيف بعض الشوارع والأزقة بالحي المذكور.

ذات المصادر أفادت أن هؤلاء الأعضاء برأسة رئيس مقاطعة بطانة تفاجؤا  حين وقفوا على مدى ضعف وإهمال  وسوء انتشار عمال الشركة المفوض لها، الأمر الذي تسبب في تكدس كميات كبيرة من الازبال على جنبات تلك الشوارع والأزقة التي تمت معاينتها مسجلين أيضا طغيان أسلوب الإنتقائية في كنس وتنظيف الشوارع حسب موقعها وأهميتها، مما يكرس “سياسة الإعتناء بالواجهة” من قبيل إعطاء الأولوية للممرات الملكية والشوارع ذات الأهمية بمدارات المدينة (وهذا بالمناسبة أمر مستحسن ومطلوب) لكن ليس على حساب إهمال وتجاهل الأحياء والشوارع الداخلية.

جدير بالذكر، أن مدينة سلا تنتج يوميا حوالي 655 طنا من النفايات المنزلية وعشرات الأطنان من مخلفات البناء، فيما تناهز كمية الرشيح 10 آلاف متر مكعب سنويا، حيث يخصص مجلس مدينة سلا 136مليون درهم في السنة لقطاع النظافة، أي ما يعادل 25 بالمائة من ميزانية الجماعة.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة الأوقاف توقع مع مالي اتفاقية لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات

الفجر نيوز  – متابعة جرى أمس الخميس بالرباط، توقيع بروتوكول اتفاق بشأن تكوين الأئمة المرشدين ...