أخبار عاجلة
الرئيسية / الفجر السياسي / الريسوني يوضح بخصوص دعوته للعبور إلى تيندوف.. القصد منها التواصل والتحاور والتفاهم بين المغاربة والصحراويين المحتجزين

الريسوني يوضح بخصوص دعوته للعبور إلى تيندوف.. القصد منها التواصل والتحاور والتفاهم بين المغاربة والصحراويين المحتجزين

الفجر نيوز – متابعة

بعدما أثارت تصريحات أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين، والقيادي السابق في حركة التوحيد والاصلاح ردود فعل غاضبة بموريتانيا إثر قوله في سياق الحديث عن ملف الصحراء المغربية إن “وجود موريتانيا خطأ”، خرج الريسوني بتوضيح بخصوص حيثيات هذا التصريح.

وجاءت مواقف الريسوني من خلال حوار موصور تم بثه نهاية الشهر الماضي على قناة رقمية.

وقال الريسوني إن “حديثي في الحوار المذكور كان شفويا وعفويا، وكان أحيانا مقتضبا غير مكتمل البيان، وهو ما فتح الباب لظنون وشروح وتأويلات لم تخطر لي على بال..، سواء كانت بقصد أو بدون قصد”.

وأوضح الريسوني أنه لما دعا إلى العبور لمخيمات تندوف وجه الدعوة من أجل “السماح للعلماء والدعاة المغاربة، ولعموم المغاربة، بالعبور إلى مدينة تندوف ومخيماتها، للتواصل والتحاور والتفاهم مع إخوانهم المغاربة الصحراويين المحجوزين هناك، حول الوحدة والأخوة التي تجمعنا، وحول عبثية المشروع الانفصالي، الذي تقاتل لأجله جبهة البوليساريو، مسنودة وموجهة من الجيش الجزائري”.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن “استقلال موريتانيا اعترض عليه المغرب لعدة سنين، لأسباب تاريخية.. ثم اعترف به، وأصبحت موريتانيا إحدى الدول الخمس المكونة لاتحاد المغرب العربي. فهذا هو الواقع المعترف به عالميا ومن دول المنطقة. وأما أشواق الوحدة القديمة، وتطلعاتها المتجددة، فلا سبيل إليها اليوم إلا ضمن سياسة وحدوية متدرجة، إرادية متبادلة. وأفضل صيغها المتاحة اليوم هي إحياء “اتحاد المغرب العربي” وتحريك قطاره”.

ودعا أحمد الريسوني، في ذات التوضيح، الجميع إلى “استبعاد سوء الظن وسوء التأويل، وعدم اللجوء إلى التزيد والتقويل”.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزارة الأوقاف توقع مع مالي اتفاقية لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات

الفجر نيوز  – متابعة جرى أمس الخميس بالرباط، توقيع بروتوكول اتفاق بشأن تكوين الأئمة المرشدين ...