الرئيسية / الجريمة والعقاب / اعترافات قاتل ومغتصب الطفل عدنان.. وهكذا دل الأمن على مكان إخفاء الجثة

اعترافات قاتل ومغتصب الطفل عدنان.. وهكذا دل الأمن على مكان إخفاء الجثة

الفجر نيوز – متابعة

أسفرت التحريات عن كون قاتل وهاتك عرض الطفل عدنان، يقطن بشقة لا تبعد عن منزل هذا الأخير بسوى 3 أزقة، أي انه يقطن في نفس الحي.

الجاني ينحدر من القصر الكبير اكترى رفقة أربعة أشخاص آخرين شقة بمنطقة البرانسة ببني مكادة وهي منطقة شبه معزولة.

 

صبيحة يوم الاثنين 7 شتنبر الجاري يوم اختفاء الطفل، قام باستدراجه والتغرير به ورافقه إلى مكان الشقة التي يكتريها.

داخل الشقة مارس عليه الجنس وهتك عرضه وبعد أن اشبع غريزته قام بخنقه وكتم أنفاسه الى الأبد معتقدا أن سيخفي الحقيقة.

في نفس اليوم قام بدفنه خلف المنزل الذي يقطن به باعتبار أن مقر سكنه هو عبارة عن منطقة معزولة.

بعد إعلان العائلة عن خبر اختفاء الطفل، قامت المصالح الأمنية المختصة بجرد جميع الكاميرات المتواجدة بالحي، كلها بينت أن الشخص الذي عممت صوره على مواقع التواصل الاجتماعي هو نفسه الذي سيكون الجاني.

هذا الأخير بعد أن شعر انه أمره افتضح وصوره غزت مواقع التواصل الاجتماعي، قام بحلق رأسه ولحيته الخفيفة اعتقادا منه انه سيخفي الحقيقة وان المحققين لن يصلوا اليه.

بعد التعرف على هويته بالكامل تم استقدامه أمس الجمعة من قبل امن طنجة، حيث أنكر في الأول اي صلة له باختفاء الطفل عدنان، لكن بعد مواجهته بتسجيلات الكاميرات والمسارات التي قطعها رفقته لم يجد بدا من الاعتراف والإقرار بالجريمة، حيث دلهم على مكان إخفاء الجثة.

صبيحة اليوم السبت تم توقيف أربعة من مرافقي الجاني في السكن باعتبارهم اطلعوا على مرتكب الجريمة الشنعاء وهو يقوم بحلق رأسه ولحيته ومكث في المنزل وتغيرت سلوكه ولم يبلغوا السلطات المختصة، خاصة وأنهم اطلعوا كيغرهم على صوره بمواقع التواصل الاجتماعي وهو رفقة الطفل الضحية لحظة اختفائه.

المصدر: الفجر نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة 4 أشخاص جراء هجوم قرب المقر القديم لـ”شارلي إبدو” في باريس

الفجر نيوز – وكالات أصيب أربعة أشخاص على الأقل جراء عملية طعن نفذت اليوم الجمعة ...

%d مدونون معجبون بهذه: